مع أحمد

للأطفال قدرة متزايدة على نقل كورونا

كشف باحثون في دراسة حديثة، أن لدى الأطفال المصابين بكوفيد19، حمولات فيروسية عالية في الأنف تفوق البالغين، مشيرين إلى أن ذلك يجعلهم أكثر قدرة على نقل المرض.
واستندت الدراسة على مقارنة عينات الأنف والحنجرة والدم لـ 49 حالة كوفيد19 لأطفال ومراهقين مقابل عينات من البالغين بسبب المرض في مستشفى”ماساتشوستس” العام.
وأظهرت البيانات أن الأحمال الفيروسية لدى الأطفال بلغت 6.2 من كل عشرة خلال الـ 48 ساعة الأولى من ظهور أي أعراض، وفق ما أوردت صحيفة ” الديلي ميل” البريطانية.
في الأثناء أشارت الدكتورة “أديليا واريز”، أستاذة أمراض الأطفال المعدية في جامعة “إكستر”، إلى أنه على الرغم أن الحمل الفيروسي العالي “مساهم أساسي” في نشر العدوى، إلا أنه ليس العامل الوحيد الذي يلعب دورًا، وفق تقديرها.
وفي غضون ذلك، أوصى مؤلفو الدراسة، بإجراء فحص روتيني للأطفال للكشف عن العدوى وتدابير السيطرة في الفصل ، مثل ارتداء الأقنعة.
وتتناقض النتائج مع دراسات أخرى سابقة سلطت الضوء على دور الأطفال في الوباء وفرص نقلهم للعدوى ، وقال العلماء إن المزاعم “لا أساس لها إلى حد كبير” ، لا سيما أن الدراسة المثيرة للجدل اقتصرت على أعداد صغيرة من الأطفال الذين يعانون من الأعراض.

إضافة تعليق