مع أحمد

لماذا تضاربت التوصيات بشأن ارتداء الكمامات لغير المصابين؟

للرد على الاتهامات الموجهة لمنظمة الصحة العالمية استضاف برنامج “مع الحكيم” على شاشة الجزيرة مباشر، المتحدثة باسم المنظمة مارجريت هاريس، حيث تناول النقاش محاور عدة بشان تعامل المنظمة مع جائحة كورونا.

وبسؤالها عن الانتقادات الكثيرة الموجهة لمنظمة الصحة العالمية، على المستويين الرسمي والشعبي، قالت هاريس إن التوصيات بشأن ارتداء الكمامات اعتمدت بالبداية على المعلومات حول الأوبئة والأمراض السابقة، وكان التوجيه الأول هو غسل اليدين، وأهم توجيه هو عدم لمس الانف والعينين والفم، لم نقل يمنع ارتداء الكمامة ولكن تعلم الناس تدريجيا أنه ربما ارتداء الكمامة يحد من لمس الوجه. 

لم نقل أن الكمامة إجبارية على الأصحاء، ولكن قلنا إن ذلك يتوقف على مدى توافر الكمامات من مكان على آخر، وأن المصابين ينبغي عليهم ارتداؤها في كل الأوقات، والأولوية في ارتدائها للقطاع الصحي بالطبع.

ثم بعدها هنالك من ارتأى لبس الكمامة وهم أصحاء  بدافع احترام الآخرين، ولا ننسى أنه في المراحل الأولى كان هناك لبس كبير حول كيفية انتقال المرض، ثم بدأ الناس تدريجيا في ارتداء الكمامة لحماية أنفسهم.

مع الحكيم

حوار خاص مع الدكتورة مارغريت هاريس المتحدثة باسم #منظمة_الصحة_العالمية لتجيب على كل الاتهامات الموجهة للمنظمة

Gepostet von ‎برنامج مع الحكيم‎ am Dienstag, 2. Juni 2020